الحالة النفسیة لكبار السن 2020

الحالة النفسیة لكبار السن 2020

الحالة النفسیة لكبار السن

– المسنّ هو الشخص الذي تجاوز عمره الستین عاماً وأصبح غیر قادر على القیام بكثیر من الأعمال الیومیة التي اعتاد

على القیام بها، و إن أكثر مراحل حیاة الإنسان التي تحتاج إلى رعایة هي مرحلة الشیخوخة إذ یعود الإنسان ضعیفاً

بحاجة إلى رعایة من جمیع النواحي: النفسیة، والجسدیة، والغذائیة، والصحیة.

– وبسبب أهمیة هذه المرحلة العمریة عند الإنسان فقد تخصصت الكثیر من مؤسسات المجتمع المدني برعایة المسنین،

كما أن القوانین الدولیة أولت العنایة بالمسنین أهمیة كبیرة.

– وفي هذا المقال سوف نلقي الضوء على الحالة النفسیة لكبار السن، وطرق رعایة كبار السن وكیفیة رعایة المسنین

بالمنزل وتقدیم الدعم اللازم لهم في هذه المرحلة من العمر.

https://darelrahma.bid

الحالة النفسیة لكبار السن:

  • البقاء بصحة جیدة والشعور بأن الشخص في أفضل حالاته أمر مهم للغایة في أي سن، ومع التقدم في العمر یواجه
  • الشخص عددًا متزایدًا من التغییرات الرئیسة في الحیاة مما یؤثر في صحته النفسیة.
  • والاضطرابات النفسیة التي تُصیب المسنین وكبار السن،
  • أصبحت أمرًا واقعًا لابد من التعامل معه بجدیة شدیدة، وترك
    بعض المرضى دون تدخل نفسي أو سلوكي هو تعجیل بانتحار حالتهم النفسیة وزیادة حالات الاكتئاب والعُزلة
    والهلاوس، ومع تزاید ضغوطات الحیاة وفرض المرحلة العمریة نفسها على كبار السن، فقد تتفاقم المشكلات النفسیة
    نتیجة الإصابة بأمراض طارئة أو شائعة فكلما زادت الأمراض الجسدیة زادت معها نسبة الإصابة باضطراب نفسي مع
    تقدم العمر.
  • وتُعد التغیرات الوظیفیة وفقدان الأحبة من التغیرات التي تؤثر في الصحة النفسیة، ویُعد الخرف والاكتئاب والقلق من
    أشیع المشاكل النفسیة في مرحلة الشیخوخة، وهي لیست جزءًا طبیعیا من التقدم بالعمر، وإذا لم یتم علاجها فإنها قد
  • تؤدي إلى الإرهاق والمرض.
الحالة النفسیة لكبار السن
الحالة النفسیة لكبار السن

أعراض المشكلات النفسیة التي تواجه كبار السن:

  • العصبیة.
  • الغضب.
  • الارتباك.
  • الخمول.
  • الفتور.
  • الهلاوس.
  • الاكتئاب .

ما هي العوامل التي تؤثر على الصحة النفسیة لكبار السن؟

– هناك عوامل اجتماعیة ونفسیة وبیولوجیة متعددة تحدد مستوى الصحة النفسیة لشخص ما في أیة لحظة من الزمن،

وإضافة إلى ضغوطات الحیاة النمطیة الشائعة بین جمیع الناس، فإن كثیراً من كبار السن یفقدون قدرتهم على العیش

بصورة مستقلة بسبب محدودیة الحركة أو الألم المزمن أو الضعف، أو غیر ذلك من المشاكل النفسیة أو البدنیة،

ویحتاجون إلى شكل من أشكال الرعایة طویلة الأجل.

– بالإضافة إلى ذلك، فإن كبار السن أكثر عرضة للمعاناة من حوادث مثل مشاعر الحزن والحداد، أو انخفاض الوضع

الاجتماعي والاقتصادي في ظل التقاعد أو العجز وكل هذه العوامل یمكن أن تؤدي إلى العزلة وفقد الاستقلال،

والشعور بالوحدة، والضیق النفسي لدى كبار السن.

– والصحة النفسیة لها تأثیر على الصحة البدنیة والعكس بالعكس؛ فعلى سبیل المثال، كبار السن الذین یعانون من ظروف

صحیة بدنیة – مثل أمراض القلب – لدیهم معدلات اكتئاب أعلى من أولئك الذین هم في حالة طبیة حسنة، وعلى

العكس من ذلك، فإن عدم معالجة الاكتئاب لدى شخص مسن مصاب بمرض القلب یمكن أن یؤثر سلباً على نتیجة

المرض البدني.

الحالة النفسیة لكبار السن
الحالة النفسیة لكبار السن

كیفیة رعایة المسنین:

– لكي نستطیع تقدیم الرعایة للمسنّ بالشكل الصحیح، لا بدّ من التعرف على التغیرات التي تحدث له في هذه المرحلة

العمریة، وهذه التغیرات هي:

1) التغیرات الجسدیة: كلما تقدم الإنسان في السن تظهر علیه تغیرات فسیولوجیة، تصل في مراحلها الأخیرة

إلى الضعف الجسدي، وترتخي عضلات جسده، وكذلك أعصابه، فهنا یحتاج المسنّ إلى مساعدته بقضاء

حوائجه الیومیة.

2) التغیرات النفسیة: یعیش المسّن تحت ضغوط نفسیة كبیرة ،لإحساسه بالضعف، وبحاجته إلى المساعدة

والعون، لذا یجب التعامل معه من منطلق الواجب ولیس الإحسان، وإقناعه بأنّ هذه هي سِنة الحیاة.

3) التغیرات الغذائیة: لم یعد باستطاعة المسن تناول أي غذاء، خاصة إذا كان مصاباً ببعض الأمراض، فیجب

التعرف على الأطعمة التي تناسبه، والتي تحتوي على الفیتامینات، ومواد غذائیة سهلة الهضم.

4) التغیرات الاجتماعیة: إن تواصل المسن مع أصدقائه مهم جداً، فیجب توفیر البیئة المناسبة لتسهیل جلوس

المسّن مع أصدقائه، خاصة رفاق الشباب، وتذكیره بمرحلة قوته، وعنفوانه، لمساعدته على استعادة ثقته بنفسه.

5) التغیرات الصحیة: إنّ ضعف جسم المسن یقلل من قدرته على مقاومة الأمراض، لذا یجب التعرف على

الأمراض التي یعاني منها أولاً، ومن ثم توفیر البیئة الصحیة التي تقلل من إصابته بالأمراض.

– مما سبق یتضح لنا أنّ المسنّ یحتاج إلى رعایة واهتمام كبیرین، فلا بدّ لنا أن نكون أهلاً لذلك حتى لا نشعرهم

بضعفهم وقلة حیلتهم، فبعض المسنین قد یجدون صعوبة في الرعایة الذاتیة، لذلك یتوجب على المقربین منهم

التدخل وتقدیم بعض المساعدة، وعند العجز عن تقدیم هذه المساعدة، ینبغي إیصال المسنین لمنظمات الرعایة

أو مزودي خدمات الرعایة المنزلیة للمسنین.

الحالة النفسیة لكبار السن
الحالة النفسیة لكبار السن

رعایة المسنین في المنزل:

یُساعد العمل مع مجموعة من الأقارب في تقییم احتیاجات المسنین قبل تقدیم الرعایة لهم، والتعرّف على نوعیة

الرعایة التي یحتاجها المسنین أكثر، ومن أبرز طرق رعایة المسنین في المنزل ما یأتي:

1) التحدّث إلیهم وقضاء الوقت معهم والعمل مع أحد الأطباء لتحدید احتیاجاتهم الصحیة یُنصَح بقضاء بعض الوقت مع

كبار السنّ؛ إذ إنّ الجمیع بحاجة إلى الاتّصال مع الآخرین.

2) ویمكن رعایة المسنین في المنزل عن طریق تقدیم الدعم في حال صعوبة سیطرتهم على بعض المهام مثل إطعام

أنفسهم أو ارتداء الملابس، أو تناول الأدویة.

3) التعامل معهم بالصبر والرحمة من الأمور التي یجب مراعتها مع كبار السن ومن أهم الوسائل لرعایة المسنین في

المنزل بالإضافة إلى احترامهم، فأحیاناً قد یشعر الشخص بفُقدان الصبر، والضجر، خاصّة عند رعایة كبار السنّ الذین

یعانون من النسیان، والحركة البطیئة، واللامبالاة.

4) جعلهم یشاركون في طبیعة الرعایة المقدمة لهم قدر الإمكان؛ لمساعدتهم في الوصول لشعور الاستقلالیة وأنهم ما

یزالون یتحكّمون بقراراتهم.

5) الاستماع بشكلٍ جید مشاعرهم واحتیاجاتهم، والتأكد من عدم رفضهم لطبیعة الرعایة المقدمة لهم من اهم الطرق

لرعایة المسنین في المنزل وهذا الأمر یقلّل من مخاوفهم تجاه مصیرهم في الرعایة.

6) الاهتمام بسلامتهم وإشعارهم بالأمان من أهم الأشیاء لرعایة المسنین في المنزل، ویُنصَح بترتیب المنزل بطریقة تُسهّل

على كبار السن التحرُّك بسهولة داخله؛ وتزوید أركان المنزل الحیویة التي یحتاجها المسن بمعدات السلامة، مثل

مانعات الانزلاق في الحمام، مقاعد تحت دش الحمام، تحسین الإضاءة للمناطق المعتمة، كما یُنصَح بمرافقة كبار السنّ

إلى غُرَفهم، خاصّة أولئك الذین یعانون من مرض الزهایمر؛ لأنّهم مُعرَّضون لنسیان أماكن غُرفهم.

7) الاهتمام بتغذیتهم الكبیر في السن یحتاج إلى الحصول على التغذیة المناسبة حتى یبقى بصحة جیدة، لذا یمكن مراجعة

أخصائي التغذیة لمعرفة ما هي الأمور التي یجب التركیز علیها في تغذیة الكبار وتقدیم الرعایة الصحیحة للمسنین في

المنزل.

8) مساعدتهم بإجراء التمارین الریاضیة وتحفیزهم علیها قدر الإمكان، ویمكن قضاء الوقت معهم لمؤانستهم أثناء هذه

التمارین.

9) تشجیعهم على الزیارات والتواصل الاجتماعي.

10 ) تجنّب الاستسلام والمحاولة لاحقاً لعرض المساعدة.

الحالة النفسیة لكبار السن
الحالة النفسیة لكبار السن

كیف یمكن المحافظة على الصحة النفسیة للمسنین؟

  • التواصل مع الآخرین: حیث إن وجود مجموعة من الناس یمكن أن تدعم الشخص عند تقدمه في العمر وتمنع الشعور
    بالوحدة والاكتئاب والعجز.
  • تجنب العزلة ومشاركة المسنین في العمل والنشاط الاجتماعي.
  • ممارسة هوایة سابقة أو تجربة هوایة جدیدة.
  • اللعب مع الأحفاد أو الحیوانات الألیفة المفضلة.
  • تعلم شيء جدید (لغة أجنبیة، لعبة جدیدة).
  • الانخراط في المجتمع (التطوع أو حضور حدث محلي).
  • الانضمام إلى أندیة صحیة أو اجتماعیة.
  • السفر إلى أماكن جدیدة.
  • قضاء بعض الوقت في الطبیعة.
  • كتابة مذكرات عن تجارب الحیاة.
  • قراءة الكتب.

 

شاركها على السوشيال ميديا :

Share on tumblr
Share on skype
Share on whatsapp
Share on email
Share on linkedin
Share on twitter
Share on google
Share on facebook

اترك تعليق